العدد 3363
 - 
الثلاثاء ٢٦ - أكتوبر - ٢٠٢١ 
ABU DHABI
ABU DHABI
الثلاثاء ٢٦ - أكتوبر - ٢٠٢١  /  العدد 3363



تابعونا على فيس بوك
تابعونا على تويتر
أخبار
"ترسانة الصدمة"..
أبرز الأسلحة الروسية المنتظرة خلال عام 2021
تستمر روسيا بتطوير ترسانتها العسكرية وذلك من خلال تطوير قواتها البحرية والجوية والبرية حيث سيتلقى الجيش الروسي نحو آلاف المعدات والأسلحة العسكرية الجديدة خلال عام 2021.. وتشير التقارير العسكرية التابعة لوزارة الدفاع الروسية أن القوات الروسية بصدد تسلم 32 سفينة عسكرية مختلفة ومنها طرادات من طراز "كنياز أوليغ" و"سوفوروف"، وغواصتين نوويتين استراتيجيتين من طراز "بوراي- أ"، بالإضافة إلى صواريخ باليستية مطورة ومحسنة من طراز "بولافا".
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



كما سيحصل الأسطول البحري الشمالي الروسي على غواصة جديدة من طراز "فارشافيانكا" العاملة على الديزل والكهرباء والتي ستنضم إلى أسطول الغواصات المماثل الذي يخدم في البحر الأسود.. أما الأسطول البحري التابع للمحيط الهادئ يتوقع الحصول على طرادات عسكرية من طراز "ريزكي" و"رتيفني" التي برزت بخدمتها ونجحت في جميع مهماتها العسكرية في المنطقة.
ومن المتوقع تزويد هذه الطرادات بقاذفات وصواريخ مضادة للسفن وتجهيز كل منها برأس حربي يبلغ وزنه 145 كيلوغراماً ويصل إلى أهداف على مسافة تزيد عن 250 كيلومتراً مع امكانية الطردات على حمل صواريخ "كاليبر".. كما سيتم تجديد وتطويرالسفن الصاروخية الصغيرة التي تستخدمها القوات البحرية الروسية في البحر الأسود وبحر البلطيق وبحر قزوين التي ستتزود بصواريخ "كاليبر" وأخرى بصواريخ "غرايفورون" التي تخضع لاختبارات خاصة.
كما سيتم تعزيز البحرية بسفن تحمل صواريخ صغيرة من طراز "كاراكورت" التي يبلغ وزنها 800 طن مخصصة للعمليات في المنطقة البحرية القريبة.. وكما ستحصل القوات المسلحة على مدفع "أكا 76" ومضادات الطائرات من طراز "أكا- 630" والعديد من أنظمة "بانتسير" الدفاعية الصاروخية.
كما ستتلقى القوات الصاروخية الاستراتيجية 13 نظاماً صاروخياً من طراز "يارس" العابر للقارات و"أفانغارد" التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.. بالإضافة إلى ذلك، سيتم الانتهاء من بناء البنية التحتية لهم في مدن كوزيلسك وياسني وأوزور ونوفوسيبيرسك ويوشكار- أولا.. كما باتت وزارة الدفاع على موعد من تسلم صواريخ استراتيجية من طراز "سارمات" الاستراتيجي حيث سيتم تثبته في المنطقة الشمالية الروسية.. وفي وقت سابق، كشفت وزارة الدفاع الروسية عن بعض خصائص الأنظمة الصاروخية التي يبلغ وزنها 200 طن ويصل مدها إلى 18 ألف كيلومتر.
أما القوات الجوية الروسية فهي بصدد تسلم مقاتلات من طراز "سو 34 أم" التي لاقت نجاحاً كبيراً في العمليات الجوية في سوريا بالإضافة إلى انتظار قاذفات القنابل الاستراتيجية طراز "تو 160 إم" التي تتميز بأجهزة اتصال الكترونية.. كما تولي روسيا اهتماماً خاصاً لتكنولوجيا الطائرات المروحية حيث من المتوقع أن تتسلم القوات الجوية عشر مروحيات قتالية من طراز "مي- 8 أم" المجهزة بأحدث الأسلحة ومزودة بمادة التيتانيوم.
كما سيتسلم الجيش الروسي جيل الجديد من أنظمة الصواريخ المضادة للطائرات من طراز "إس 500 بروميثيوس".. وهي عبارة عن منظومة صواريخ ذات مدى إطلاق كبير، وتملك القدرة على اعتراض الأهداف على ارتفاعات عالية بالإضافة إلى قدرتها المتزايدة على تنفيذ المهام الخاصة بالدفاع المضاد للصواريخ وعلى اعتراض الصواريخ البالستية.. بالإضافة إلى تزويد القوات الصاروخية بأنظمة الصواريخ للدفاع الجوي "إس-350" القادر على تدمير ليس فقط الأهداف الباليستية فحسب، بل الأهداف الأيروديناميكية أيضاً (الطائرات والمروحيات والأهداف الجوية الأخرى)، بالإضافة إلى الصواريخ المجنحة.
منظومات "إس- 350 فيتياز"
أعلنت وزارة الدفاع الروسية، عن خطة لتحديث وتطوير الأسلحة التابعة للقوات الجوية- الفضائية في الجيش الروسي في عام 2021.. ووفق الخطة، فإن قوات الدفاع الجوي التابعة لسلاح الجو الروسي تبدأ خلال عام 2021 باستلام منظومات صواريخ "إس-350 فيتياز" المضادة للطائرات والصواريخ.
وكان مركز التدريب التابع لقوات الصواريخ المضادة للطائرات الذي يقع في مقاطعة لينينغراد قد حصل خلال عام 2020 على منظومة "إس-350" والتي تستخدم في أغراض التدريب.. وذكرت مصادر صحفية نقلاً عن جهاز الإعلام التابع لوزارة الدفاع الروسية، أن دخول منظومات "إس-350" الخدمة العسكرية سيزيد بأضعاف فعالية مكافحة صواريخ "كروز".
كما تستطيع منظومة "إس-350" التي خصصت لحماية المنشآت الحكومية والصناعية والعسكرية وتشكيلات القوات الصديقة من الهجوم الجوي أن تدمر أهدافا جوية على بعد يزيد على 120 كيلومتراً وعلى ارفاع يتجاوز 30 كيلومتراً.. ويتم تجهيز منظومة "إس-350" لإطلاق صواريخها التي تشتمل على الصواريخ المتوسطة المدى التي تستخدمها منظومة "إس400"، بعد وصولها إلى مكان محدد، في زمن قصير لا يتجاوز 5 دقائق.
ومن المقرر أن يحصل الجيش الروسي على 144 قاذفاً آخر لإطلاق صواريخ "إس-350" قبل عام 2028.. وستتسلم القوات الجوية-الفضائية الروسية، خلال عام 2021 أيضاً، مجموعة جديدة من منظومات "إس-400" و18 منظومة صاروخية مدفعية من طراز "بانتسير إس".
"غيمة ضبابية"
كما أعلنت وزارة الدفاع الروسية، عن العمل على تطوير سلاح روسي فريد سيكون له دور جوهري في الدفاع عن النقاط الحيوية في روسيا.. حيث تعمل روسيا على تطوير قاذفة اللهب (الصواريخ) الثقيلة من نوع "سولنسبيك - TOS-1A" بهدف دعم قوات الحماية من الإشعاعات الكيميائية والبيولوجية في عام 2021.
وأشارت المصادر العسكرية إلى أن التحديث سيحسن مدى ودقة إطلاق النار من القاذفة الثقيلة، بالإضافة إلى العمل على تطوير قدرة المركبة التدميرية بحيث تدمير الهدف بقطعة ذخيرة واحدة فقط.. وسيعمل هذا التطوير على تقليل معدل استهلاك الصواريخ، بالإضافة أن المركبة ستزود بمعدات التصويب والملاحة الحديثة.. وستمكن الذخيرة الجديدة من تقليل الوقت اللازم لإعداد المهام القتالية وتنفيذها. كما ستتحسن حماية المركبة القتالية من الأسلحة المضادة للدبابات.
وتعتمد القاذفة الروسية على هيكل دبابة T-72، وتعتبر من الأسلحة الأكثر فاعلية حيث تقوم بإحداث "غيمة ضبابية" بالقرب من الهدف الذي ينفجر لاحقا.. وتعتبر هذه العملية من الطرق التي لا يمكن الاستغناء عنها في أثناء تطهير المناطق الجبلية والوعرة جداً من العدو.



مقالات ذات صلة
اخترنا لكم