العدد 3363
 - 
الجمعة ٢٣ - أبريل - ٢٠٢١ 
ABU DHABI
ABU DHABI
الجمعة ٢٣ - أبريل - ٢٠٢١  /  العدد 3363


تابعونا على فيس بوك
تابعونا على تويتر
إثر تعرضه لعمل إرهابي محمد بن زايد يخصص 50 مليون جنيه
لترميم "معهد الأورام" في القاهرة
خصص صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مبلغ 50 مليون جنيه للمعهد القومي للأورام في القاهرة الذي كان قد تعرض لأضرار كبيرة جراء عمل إرهابي.. وقال جمعة مبارك الجنيبي، سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية الشقيقة ومندوب الدولة الدائم لدى جامعة الدول العربية: "نتقدم بخالص التعازي لأسر الشهداء الذين سقطوا نتيجة الحادث الإرهابي الآثم في محيط منطقة القصر العيني، كما نتمنى الشفاء العاجل للمصابين، داعياً الله أن يحفظ مصر وأهلها من كل مكروه".
وأضاف السفير في تصريحات صحفية أن تخصيص صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة 50 مليون جنيه لصالح المعهد القومي للأورام في القاهرة، إنما يعد امتداداً للمواقف والأيادي البيضاء لسموه، وفي إطار وقوف الإمارات ودعمها لمصر، وعلى نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي قدم الكثير لمصر، انطلاقاً من رؤيته الثاقبة بأنها تستحق دائماً الوقوف إلى جانبها لمكانتها ودورها الكبير في عالمنا العربي.
وقفات أخوية وإنسانية
وأوضح سفير الدولة أن هذه المساهمة من قبل سموه ليست بالأولى ولا الجديدة أو الغريبة من سموه، سواء في مصر أو غيرها من مناطق العالم، وحيثما تتطلب الحاجة الإنسانية في وقفات أخوية وإنسانية نبيلة، مضيفاً أنه بعد وقوع العمل الإرهابي مباشرة جاءت التوجيهات السامية بتخصيص هذه المساهمة التي كانت أصداؤها عظيمة وكبيرة وقوية لدى المسؤولين المصريين، ووسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي المصرية ومختلف فئات الشعب المصري الشقيق الذين عبروا عن امتنانهم لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولقيادة وشعب دولة الإمارات، وقالوا إنها وقفة ليست بالجديدة من سموه، وعلى خطى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
توجيهات سامية
وقال السفير الجنيبي، إنه بمجرد وصول التوجيهات السامية جرى التواصل مع وزارة التعليم العالي المصرية التي يتبعها المعهد للبدء في الاستفادة من المساهمة، وأوضح أن المعهد القومي للأورام يعد من المراكز الرئيسة التي تعالج مرضى السرطان، إلى جانب كونه مركزاً للأبحاث يتبع جامعة القاهرة له مكانته العلمية الرفيعة وإسهاماته الطبية المتميزة، مضيفاً أن المعهد حظي باهتمام ودعم خاص من قبل الإمارات وقيادتها على فترات مختلفة.. وتابع قائلاً: "بلا شك، فإن هذا العمل الإرهابي الذي تعرض له المعهد سيؤثر عليه وعلى المرضى الذين يعالجون فيه، ومن هنا جاءت المبادرة والمساهمة السريعة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي أدرك أنه من الصعب أن يتأخر المعهد عن أداء رسالته العلمية والطبية، ومن أجل تسريع قيامه بواجباته والتزاماته".
تكاتف الأشقاء
أعرب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن تقديره لتكاتف الأشقاء العرب مع الدولة المصرية.. وكتب على حسابه في "تويتر": "ما أجمل حُسن التكاتف والتكافل في مواجهة قبح تأثير الإرهاب، وأنا أرى تسارع وتسابق وتضامن الجميع، سواء من أشقائنا العرب أو أهل بلدنا المصريين في تقديم ما يستطيعونه لتجاوز ما خلفه الإرهاب الغاشم من خراب ودمار".. وأضاف: "هذا إن دل فهو يدل على حقيقة راسخة في وجداننا كعرب ومصريين بأن نظل متكاتفين في مواجهة الإرهاب وقبحه بكل ما نستطيع من قوة.. حمى الله أوطاننا ووقاها من كل شر".
شكراً محمد بن زايد
كما ثمّن وزراء وسفراء وأساتذة المعهد القومي للأورام في مصر، تبرع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بمبلغ 50 مليون جنيه للمعهد القومي للأورام في مصر.. وأشادوا بمواقف سموه مؤكدين أن هذه المواقف الكريمة ليست بغريبة على قادة وشعب الإمارات في وقوفهم بجانب مصر والمصريين في الأزمات والمحن.


مقالات ذات صلة
اخترنا لكم