العدد 3363
 - 
الجمعة ٢٣ - أبريل - ٢٠٢١ 
ABU DHABI
ABU DHABI
الجمعة ٢٣ - أبريل - ٢٠٢١  /  العدد 3363


تابعونا على فيس بوك
تابعونا على تويتر
نهيان بن مبارك: جئناكم من الإمارات نحمل لكم الحب والسلام الشيشان تفتتح أكبر مسجد في أوروبا
"فخر المسلمين".. رسالة وحدة وسلام
* رمضان قاديروف: أسأل الله أن يكون المسجد سبباً في توحيد الأمة
* نهيان بن مبارك: جئناكم من الإمارات نحمل لكم الحب والسلام

تحت رعاية وإشراف رئيس الشيشان رمضان قديروف، افتُتِح الشهر الماضي مسجد "فخر المسلمين" في مدينة شالي، وسط حضور عربي وإسلامي واسع تجاوز 200 دولة بينها الإمارات العربية المتحدة.. فعاليات ضخمة استمرت 3 أيام تابعتها وسائل إعلامية من مختلف أنحاء العالم تخللها افتتاح المسجد الأكبر بالقارة الأوروبية، تم الافتتاح بحضور الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، وأمين عام "رابطة العالم الإسلامي" الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، وممثلي ملوك ورؤساء الدول الإسلامية، وجمع غفير من كبار العلماء وعدد من الوزراء من 43 دولة.

احتشد عشرات الآلاف من المصلين لأداء صلاة الجمعة الأولى بالمسجد الواقع في مدينة شالي على بعد 35 كيلومتراً من العاصمة غروزني، والذي يعد جوهرة معمارية بتصميمه وزخارفه وأشكاله الهندسية المختلفة.. متخطياً مسجد "بيت الفتوح" في لندن الذي يتسع لـ12 ألف مصلٍ، وذلك بعد 7 سنوات من بدء تشييده.
توحيد صف الأمة
وفي كلمته بالمناسبة قال رئيس الشيشان رمضان قديروف: "أسأل الله أن يكون هذا المسجد سبباً في توحيد صف الأمة وفي عزتها ونهضتها، وسبباً في دخول جنان النعيم تحت لواء النبي محمد صلى الله عليه وسلم".. وشكر قديروف "كل من أسهم وشارك في أعمال هذا المسجد الرائع، ولكل من حضر هذه المناسبة التاريخية".
وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح الإماراتي، في كلمة ألقاها بالإنابة عنه الدكتور علي راشد النعيمي، رئيس المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة: "نجتمع في هذا المكان المبارك بدعوة كريمة من هذا البلد الطيب، جئناكم من الإمارات نحمل لكم الحب والسلام والتقدم من أعماق قلوبنا".. وأضاف: "من الإمارات نحييكم وننقل لكم تحيات قيادة الإمارات وشعبها، ونتمنى لكم كل الخير، ونغبطكم على رعاية القرآن والاهتمام بالنشء".
تحفة معمارية
مسجد "فخر المسلمين" يعد تحفة من العمارة الإسلامية الحديثة، شُيّد على طراز البوابات الأربع المتناظرة، وصمم مشروعه المهندس المعماري الأوزبكي عبدالقهار تردايف، الفائز في بالمسابقة الدولية التي أعلن عنها قبل البدء بأعمال البناء.. وقد وضع حجر الأساس لبناء المسجد في 2 ديسمبر/كانون الأول 2012، في مناسبة حضرها رئيس مجلس العلماء في الشيشان الشيخ خوج أحمد قديروف.
تبلغ المساحة الشاغرة للمسجد 9700 متر مربع، وتصل قدرته الاستيعابية في الداخل إلى 20 ألف مصل، وفي الخارج 100 ألف مصل، ويتألف من طابقين وقبو، ويتخذ شكلاً مربعاً، ويصل طول الضلع فيه إلى 65 متراً، ويبلغ طول أسسه الخراسانية 100 متر، وفي كل زاوية من زوايا المسجد الأربع، تنتصب مئذنة مستقلة يبلغ ارتفاعها الإجمالي 63 متراً، وتتداخل القاعة الرئيسية للمسجد في الطابق الأرضي مع القباب بشكل جميل جداً.. وتلاحظ في حرم المسجد 8 أقواس داعمة للقباب متقاطعة فيما بينها، ما يمنح إطلالته رونقاً وسحراً معمارياً لافتاً، ويتراءى عن بعد مثل لوحة معلقة بين الأرض والسماء في مدينة شالي.
المسجد بالأرقام
استخدم في عملية بناء المسجد أكثر من 6500 طن من رخام التاسوس الأبيض المستخرج من اليونان، وقام بأعمال الزخرفة الداخلية للمسجد فنانون أوزبكيون في الورشة الفنية"ILKHOM PAIRSI" وعلقت في المسجد 403 ثريات بلغ وزنها 18,35 طناً، وتم تصنيع الثريات خصيصاً للمسجد وذلك من قبل الشركة التركية "USTUN AVIZE"، بتصميم خاص يسمى: "الدعاء"، وبلغ وزن الثريا الكبيرة للقبة الرئيسة في المسجد 2,5 طن، فيما بلغ ارتفاعها 7,8 متر.. أما سجاد المسجد فبلغت مساحته 8000 متر مربع، ووزنه 36 طناً، وصنع السجاد من الصوف النيوزيلندي من قبل الشركة التركية "OSMANLI KASMIR HALI"وتم تزيين السجادة الزرقاء الفيروزية بالزخرفة الشيشانية الوطنية وبرسم الزنبق.


كادر:


.


مقالات ذات صلة
اخترنا لكم